الجمعة، 12 أبريل، 2013

فقر سياسي !!




إربد وما حدث اليوم بها إن كان بسبب مفتعلي الشغب المدعومين من احد اطراف النزاع اللاسياسي في الاردن .. او ان كان افتعال غير مرتب يخدم رؤوس الفساد المعروفين للجميع لكن وكالعاده التهمه موجهه للأخوان المسلمين وجماعتهم ,, بعض النظر عمن كان المسبب للاحداث الداميه التي حصلت اليوم
!!



لن احلل ما حدث اليوم كما فعل الكثير هنا ,, بلا عقلانيه وبلا اي نوع من المنطق ,, ولا بأن اجعل من نفسي اضحوكه كـَّ غيري ,, وأناقش أيً كان من مناصري احد الاطراف ,, فإن كان موالٍ أو بمعنى أدق (سحيج) ,, فمن الطبيعي أن يشكك بمصداقية الاحداث لأن غياب العقل والمنطق من عقول هؤلاء هو الغالب دوماً ,,

وإن كان من مُعادي النهج الاخواني فبلا شك تصرفه سيكون بنفس الاسلوب الهمجي المتهمين به أفراد الجماعه الاخوانيه  ,,

وإن كان حراكي سيكون السخط كله على القبضه الامنيه والنظام ,,

لم ارى اليوم اي نوع من الحياد الفكري لتفسير ما حدث ولا بأي شكل من الأشكال ,, كل طرف من الاطراف متعصب لمنهجه وفكره اللامنطقي واللاوطني واللامبدأي لتقييم المظهر العام لكل المجريات على أرض الواقع ,,

وأكرر ما سبق وقلته وقت المسيره الاولى للأخوان (انقاذ وطن) والتي كانت كل القراءات وقتها تدل على ما ذُكـِر آنفاً ..

بأننا شعب مـُـقَـلـِـدّ ليس بمقدوره حتى ابتكار الشعارات او الانتقادات السياسيه ,, فكل ما رأيته هو عباره عن (نسخ+لصق) لشعارات المعارضين للنظام الاخواني في مصر والانتقادات الموجهه لعقول بسطاء الشعب المصري في الارياف والقرى وصعيده ,, والانتقاد اللاليبرالي واللاشيوعي والفلولي والاحزاب السياسيه المعاديه لتسلم الاخوان السلطه فكل واحد منهم يحاول ان يجذب بوصلة الشعب المصري نحوه ليتسلم السلطه ..


لا اعلم ان كان من سوء الحظ او من حسنه إن كنا نفتقر لجميع ما ذكرت بجانب افتقار حراكاتنا والنظام والجماعه الاخوانيه وحتى رأي الشارع الاردني للفكر السياسي الايجابي المستنير ام لا ؟!

الشعوب التي قامت والآن من اولى الدول في العالم من حيث القيمه الدوليه والقكريه والصناعيه والسياسيه وصناعة القرار العالمي ,, لم تفتقر لما نحن الآن نفتقر ,, فلا أتخيل بأن تلك الشعوب بقوة فكرها نهضت دولها وأعلامها عالياً وهي تفتقر للحكمه والحياد الفكري والحنكه السياسيه في كل شيء !!

نهاية اتمنى لو ان نصل لما وصلته تلك الشعوب من رقي فكري منهجي يوماً ما ولو بـِّ عـُشر واحد من المئه !!

وبالآخر بتحكيلي فتنه ؟!! عمي يلي بصير مش فتنه يلي بصر غباء بالمنظومه السياسه كلها ,, شعب حافظ مش فاهم !!

لك الله يا أردن

ديما البطاينة SAD 2013


الأحد، 27 يناير، 2013

أمنيـــــــــــات !!

إمنحني جاذبية الإختيار !!

أختارك نيزكا" يسطـعني شعاعً يلهب كون المسافة ..

أسافرك حلما" مسرعا" وأجتازك ،،

أجتاز بك رعشة الخوف ،،

وأقتل بك لهفة المجهول !!

أخطوك طريقا" خافتَ الضوء أنيره بك !!

أبتسمك نورا" ساقطا" على فضاء وجهك ،،

أسقط في بحر روحك كـَّ كوكـبٍ ناريٍ مشتعلٍ كـَّ لهفتي ،، إنزلقَ لـِّ تَّوِه من مسامات المجرة !!

أنبعث صوبك كـَّ سهمٍ محظوظٍ يخترقُك على حيِن غـَرة ،،

أسقطُ في تفكيرك سهوا" قبل أن تسرقك متاهاتُ الأحلام مني !!

أعيشك واقعا" لا يحتمل أيٍ من إحتمالات الخذلان ،،

أسكنك حالة" عشقية" في وضح الجنون ،،

تنعشَّ بي سباق الشهيق وزفير الحياة من جديد !!

لأقولك كلمة" لا يؤلمها أرق المُحال ،،

وأقولك { أحبك } !!



بـِّ قلمي الإلكتروني :  ديمـــا الــبطاينــة

ذاتَّ فجرٍ إكتحَل بــِّ الأمنيات SAD 2013

الاثنين، 14 يناير، 2013

لأجـِّـئه !!


أسمَيتُ نَـفسي لآجـِـئهّ ما عادَّ حـِكـّـرُ اللجُوءِ والجوعُ والألم لـَكُمّ فـَقـَطّ ,,

فـَّ مـُصيبتنا سويةً موجعهّ مـُوحَـدهَّ ,, كـِّ وحدةٍ عربيةٍ ,,

لطالما إنتظرنا قدومها !!

فـَّ توحدت صفوف خيبتنا لوجوءّ ,, و إجتمع الشملّ ..

فـَّ لجوئكم صحرائنا الغارقة بدموعكم ,,

ونحن في الداخـِل لاجئين ,, نبكي على أسفلت شوارعنا الممزقة نعاني الموت والفســـاد !!

وببصمات أصابعنا قريباً نؤيدُ صـُنّـاعَـهُ ونرفعُ سقفَ أصوتنا إكباراً وتبجيلاً ,,

لــِّ نقتل حريتنا بضوضاء خطاباتهم وشعاراتهم ,, التي ما إنخفضَّ سقفها سوى على رؤوسنا ,, تحت قبةٍ برلمانية !!

نقتل الأرض بــِسمّ خطاهم ,,

وَّنـَمنَحُ السّمَاءَ مَـطراً أسودّ لــَّ يـُمطـِرنا فَساداً جَديداً ,,

وبحرنا المنهوب نـَملأهُ بــَّ سَـمَـكِ أمنياتنا كـَيّ نَشتريها مِّن عـَرَقِ جَبينَّ المنكوبين النازفين ,,

فـَّما مَّن عاقـِّل يشتري سَمَكً بـِّ مـــاءّ !!


بقلمي الإلكتروني : ديما البطاينة SAD 2013

الأربعاء، 21 نوفمبر، 2012

عذرا ً قيس !! من قتلــوك مصابون بشوزوفرينيا الولاء ..





برأي السلطويه المواليه لنظام الحكم بأن أي معارض برأيهم هو (شبه شعبي)  لنظام الحكم هو خائن وعميل ولا يستحق المسمى الوطني لجنسيته الأم ,,
 كـــ (أردني - ووطني - ومنتمني لقضيه - ويريد الإصلاح - ويطالب بمحاكمة الفاسدين و المفسدين .. إلخ ) ,

 فهو ليس خارق للعرف التسحيجي الشعبي وحسب , فالشعب الأردني هو من يواليهم لا من يعارضهم وعدى ذلك يعتبروا من أصحاب الأجندات والإديولوجيات الخارجيه , ومن لا يرديون الخير والسلام في بلد على حد قولهم , هي بلد ( الأمن والأمان ) ..

 فالمعارض بذلك يكون خارق لمفهومهم الخاص عن الإنسانيه والحريه التي لا يفقهون منها سوى رسم كتابتها ولفظ أحرفها , فالإنسان السحيج هو العبد الذليل لــَِ (عبد) الله ..

لا أن يكون حراً معتقداً بعدالة الله , وليس من المنطق لما هو متعارف عليه , بأن الإنسان خلـُق والحريه تسري في عروقه , وخرقه لثقافة العبوديه هي بالنسبه لهم خرق ومساس للسلطه والنظام , وبما أن النصوص التشريعيه نـُصّت بشكل فضفاض ولا تتماشى البته مع المفاهيم التي وضعت لأجلها ولا أخذت أدنى إعتبار لإتفاقياتهم الدوليه التي تتحدث عن الحريه والعداله وحقوق الإنسان ..

 نعم هي شوزوفرينيا من جميع النواحي (أخلاقيه - إنسانيه - اقتصاديه - سياسيه - اجتماعيه -عسكريه - فكريه) ,, فإن الإبتكار والتحديث على مفهوم الحريه والتعبير عنها بسلمــيه يعتبر من أولى خطوات إختراق القانون الذي شــُرِعَ لحماية معتقدات العبويده التي يسمونها إنتماء و ولاء وطاعه ,


الحريه من الله والطاعه لغير الله مذله ..

 ديما البطاينة - الأردن - إربد

في ذات إشتعال بداخلي , في يومي الواحد والعشرين من ظنهم أن هـَبـَة  تِشرين خمدت كــــــنار قلب والدة شهيد الحرية (( قيس العمري )) رحمه الله ..

من نفس العام المتعسر علينا كأحرار , لكنّ إن مع العـُسر يـُسرا 


بيني وبينك طغاةٌ .. ومخبرون.. ومراكز قوى.. 
وشركاتٌ مساهمةٌ لمكافحة الحب، والثورة، والكتابه.. 
بيني وبينك.. 

نزار قباني ,, من قصيدته   " شوزوفرينيا "


الجمعة، 16 نوفمبر، 2012

نَعـّــقَ الغـُرابّ ,, فـَ ثارَ الشعبَ !!


           

كلُ شريفٍ وطني ٍ فيكَ يا أردنّ ..
ضدَّ التخريبِ والنهبِ المُـتـعِـمدّ في مشّهــدِ الإعتصاماتِ الحّاليةِ ولا يُعبِــرُ عَنّ أخلاقِ ِ وقيم ِ المجتمع ِ الأردُنيّ .

لذلكَ
 استوجبت الإشارةُ إلى أنَ الإتهاماتِ التي تـُقذفُ على الحرّاكاتِ الشعبيةِ الإيجابيةِ المُطالبةِ بالإصلاح ِ والتغيير ِ كـَ قنابـِل ِ " مولوتوف " بـِشكلٍ جائرٍ ومـُضّطـَهدٍ لِجميع ِ الشُرفاءِ مِنّ غيرِ وجهِ حَقّ , وَ اتهامهم بالتسبُبِ بـِكـُل ِ أحدّاثِ الشَغبِ التي يُزعَمُ أنـَها نـَتـَجتّ مِنّ بَين ِ صُفوفِها أو حَتى مِنّ خَارجـِها .


فَـَهلّ لهؤلاءِ الموالِينّ
 الحَقُ بقذّفِ مُعارضيهـِم بـِكلِ هذا الوابل ِ مِنَ الإتهاماتِ والتَجَني .

إنَ التعبيرَ عَنّ الرأيّ حَقٌ كَفلَهُ الدُستور بـِغـّض ِ النـَظر ِ عَنّ القـَوانين ِ التعسفية ِ التي وَافقَ عَليهّا مجلسا النوابِ وَالأعيانّ والتي لا تـَخّـدِمُ سِوى مَصالِح َ شخصيةٍ ومؤسساتٍ عُليا .

وهل مِن حَق المُعارضه
 أن تـُشكِكَ بوطنيّةِ و انتماء الحرّاكاتِ الشعبيةِ المـُطالِبةِ بحقـُوقِ ِ المُواطِن ِ الـسِلمِـيةِ بـِهذا الشَــكـل .

بـِرأيي السببُ الرئيسيُ هُوَ إعلامٌ مُضَــلِلّ , يقفُ ضِدَ حُريَةِ التعبيرِ وَهُوَ مَنّ ثارَ شَـعـبُـنـا لأجلهِ كـَيّ لا تـُنــتـَهكُ , وَتـُكممَ أفواهِ أقلامـِهمّ لقـَولِ الحَق ّ , واليوم هُمّ مَنّ يَـقِفونَ ضِدَ الحراكاتِ الشعبيةِ التي هَبت لـِنـُصرَتِهم والدفاع ِ عَـنهُمّ مُنـّذ ُ فـَترَةٍ ليسَت بالبعيدةِ .

لـِذلـِكَ أرجو مِنّ جَميع ِ مَنّ يَحرِصونَ على سلامَةِ الوَطـَن ِ وَالمُواطِنِّ ضرورةَ ضَبّطِ النـَفـّس ِ وعَدَم ِ إتاحَةِ الفـُرصَةِ لأيٍّ كانَ مِنَ النـُفوس ِ المَريضَةِ الغَريبَةِ عَلى مُجتـَمعِنا الأردُنِيِّ وَ
شعبه الأبـيِّ .

فـَلا مَكانَ بَينـَنا للمُتآمِرينِ عَلى الوَطنِّ وَالوصّول ِ إلى مُبتغاهـم وَهدفـُهم المتـَمثِـلِ فيّ تـَدميرِ هَذا الوَطنِ وَالنـَيل ِ مِنه .

نـَحّنُ لا نـُريدُ سِوى الإصّلاح ِ والتعمّير ِ وَلـيّسَ مّا نـُتهَمُ بـِهِّ مِنّ إحّراق ٍ وتدمّير ٍ , فـَهُناكَ الكـَـثيرُ مِمَنّ يَحتـَجونّ لِمُجَرَدِ الإحتِجّاج ِ وَبعضٌ آخرٌ يَفتـَعِلُ الشَغـَبَّ لـِينتـَقـِصَ مِنّ نـَزاهَةِ مَطالـِبنـّا ضِدَ القـَوانـينِ وَالقـَراراتِ المُجّحِفـًةِ بـِحَق ِ المُواطِنَ الأردُنيِ .

وكًلنا نـَعيّ جيداً أنـَنا مَنّ أكثرِ الشُعوبِ سِلمِيَة ً وَمُوالاةً لِمَنّ يَسموّ بـِنـّا لِلأعَّــالي , لا مَنّ يَنتـَقِصُ مِنّ إنسّـانِـيَـتِـنا فـَـنحنُ كرامة ٌ وَحُرية ٌ وَحَياة ّ  , نـَحّنُ كـَينونـَة ُ إباءّ .

أردُنيتـُنا فخر وأكبر مِنّ أي مرتبةٍ دبلوماسـِيةٍ أو حصانةٍٍ تـُخدِرُ ضمّيرَها ولا منصبٌ يُحولـُها بأيام ٍ مِنّ معارضةٍ إلى رصاصةٍ في بندقيةِ دَركِيّ تــَقـتـُـلُ فلذاتِ أكبادِ أمهاتنا وتـُبكيهـِنّ دما ً, مطالبنا لا تـُغريها تعويضاتٌ ولا نِسَبٌ مئويةُ فكرامتنا أسمىّ مِـنّ انّ تُعوَضّ .

نحنُ لمّ نخرج للشارع ِ فيّ بَردِ تـِشرينّ لـِنوّقِـدّ نارَ فـِتنةٍ تأخـُذنا والبلادُ إلى المجهول , خرجنا 
منادين بالإصلاح ِ أكثرَ مِنّ مرة ٍ ولا حياة َ لمَنّ نـُنادي ,, فــَالإصلاحُ المزعومُ في أردُنِـنا نـَسوهّ مَعَّ نــِسيان ِ نـَـيّسانّ .

إلى أنّ أتتّ القـَراراتِ هَذِهِّ المَرَةَ لِتـُنعـِشُ صَبرَنا الذي إحَتـَضرَّ جُوعَا ً وَألمّاَ ً عَلى وَطـَن ٍ نـَهّـبَهُ اللصّوصُ وَالخَونـّة .
أخيرَاً ..

نـَـعـمّ نـَحّنُ ضِدَ رَفــّع ِ الأسعّارِ وَمعِّ إيجّادِ حُلول ٍ للخُروجِ ِ بـِنــا جَميعا ً إلى بَرِ الأمانِّ , نَحنً وَإنّ قـَسمتـُمونا 
بمؤآمراتكــم  سنبقى أبناءَ شعبٍ واحِدّ .

لكنّ.. ليــست مِن جـُيوبنا المثقـوبَة ترقِعونَ شِقَ النَهّبِ الذي تركه فِعلُ رُموزِ الفـَســـــادِ والمـُفـسِــــــدينّ .

سنبقى على 
احتجاجنــا ما لم تتغيرَ قراراتكمّ المُـفـرقةِ لـِصُفوفِ وِحدتنا , حفاظا ً منا على وَطننا ِمنّ جميع ِ مَنّ يُريدونَ بهِ الشرّ والفِتنّ .

فـزَمّــنِ الصَمتِ 
انتهى ..
(عَلــيّــنا التـَعبيرُ عَنّ رَفضِنا بأساليبَ حَضاريةٍ مِن دونِ المَساسِِ بـِالمُمتـَلكاتِ العامَة  ) 

فَـَــهذا وَطنـُكَ قبلَ أنّ يكّونَ وَطنــي ..




بِقلمّي الإلكترونِي :          ديما البطاينة .. الأردن - إِربـِد

 في جُمعَةِ الحَسّم فِـي السادسِ عـَشر مِن تِشرين وَهــِبـَــتِــهِ المَجيدة لعام ٍ مّرَ عَصيبّـاً عليكَ يا وَطـَّــــــني .





أمطاري

ملهمون